نشر حزب حزب آفاق تونس صباح اليوم بيان له على صفحته الرسمية إحتجاجا على الوضع الوبائي لفيروس كورونا بتونس و ما يشهده من تفاقم وسط تراخي المسؤولين و إختيارهم منهج الأيادي المرتعشة ، أين توجه بأصابع الإتهام الى هشام المشيشي و حكومته بسبب سوء التصرّف إزاء الوضع الوبائي الخطير و الفشل في الإجراءات والتدابير الوقائية التي أقرتها في حماية الرواح المواطنين .

و ورد عن الحزب في نص البيان :” عدد الوفيات الذي بلغ إلى غاية يوم الإربعاء 28 أفريل 2021 رقم 10641 حالة هو دليل على سوء إدارة حكومة السيّد هشام المشيشي للوضع الوبائي وفشل الإجراءات والتدابير الوقائية التي أقرتها في حماية أرواح المواطنين ويُحمّلها المسؤولية السياسية عن ذلك.”

كم أكّد أن تأخر عمليات التلقيح مقارنة بدول أخرى في ذات المستوى هو نتيجة طبيعية للتقصير الديبلوماسي الفادح في حماية مصالح البلاد الخارجية وإدارة المفاوضات مع الدول والشركات المنتجة والمبادرات الدولية في هذا الشأن. 


ودعا حزب آفاق تونس الحكومة إلى اعتماد مقاربات وتدابير بديلة أكثر نجاعة وفاعلية، وإعطاء الأولوية المطلقة للمنظومة الصحية ودعم إمكانياتها في مجابهة ارتفاع عدد الإصابات ونسبة إشغال أسرّة الإنعاش التي بلغت 91%. 


كما دعا رئيس الجمهورية إلى بذل الجهود الديبلوماسية اللازمة والعلاقات الثنائية مع البلدان المنتجة للتعجيل بالحصول على العدد الكافي من التلاقيح وتسليمها في القريب العاجل. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.