مجتمع

الدكاترة المعطلون يواصلون اعتصامهم رغم الوعود.. وهذه مقترحاتهم

اعتبرت الدكتورة منال السالمي ممثلة عن حراك الدكاترة الباحثين المعطلين عن العمل في تصريح، أن العدد المقرر لانتداب 2400 دكتور معطل عن العمل على امتداد  3 سنوات ضئيل مقارنة بالعدد الجملي للدكاترة المعطلين ومقارنة بالحلول المقدمة والتي يمكن أن تسهم في انتداب عدد أكبر.
 

وطالبت السالمي الحكومة بتوضيح آليات الانتداب وهل ستخصص فقط للدكاترة أم ستشمل ترقيات لدكاترة مباشرين مؤكدة تواصل اعتصامهم بمقر وزارة التعليم العالي والبحث العلمي حيث اقتصر المعتصمون على فك اضراب الحوع فقط.

هذه مقترحاتنا لحل أزمة الدكتور المعطل عن العمل

وقالت منال السالمي أنه تم تقديم عدة مقترحات حلول لوزارة التعليم العالي وأهمها تنقيح القوانين التي تهم سلك الباحثين لسنة 2013 والذي سيفتح حسب تقديرها آفاقا أمام الدكاترة المعطلين في كل الوزارات وتنقيح قانون الوظيفة العمومية وإدارج شهادة الدكتوراه في السلم الوظيفي داعية الدولة إلى تبني رؤية استراتيجية للانتداب والغاء نظام الالحاق واعتماد الميزانية التي كانت تخصص للانتدابات عن طريق العقود والتي تقدر ب 45 مليون دينار بحسب ما صرحت به محدثتنا لانتدابهم.

إلغاء الساعات الإضافية سيفتح عديد الخطط لانتدابنا

وتحدثت السالمي عن مسألة الساعات الإضافية التي يتم إسنادها للأساتذة القارين بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي داعية إلى إلغائها كليا وعدم الاكتفاء بخفضها من 6 إلى 4 ساعات و رجحت السالمي أن الأمر سيساعد على فتح عديد الخطط لانتداب الدكاترة المعطلين وتحسين مستوى التدريس بالجامعات التونسية.

وشددت محدثتنا على أن العديد من الأساتذة يدرسون ساعات إضافية أكثر بكثير مما يتم التنصيص عليه داعية إلى حوكمة المؤسسات لتجاوز  هذه الاخلالات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى