بمناسبة الاحتفال بعيد الجمهورية، شهدت مدينة المنستير اليوم مسيرة جابت الشوارع الرئيسية ثم وقفة احتجاجية سلمية امام مقر الولاية حيث تم خلالها رفع عديد الشعارات من أبرزها “ديغاج” ضد الحكومة ورئيس مجلس النواب وطالبوا بحل البرلمان.

وقد تحوّل عدد من المحتجين بعدها إلى مقر حركة النهضة المحاذي لسوق ليبيا ومحطة الارتال حيث قاموا باشعال بعض  العجلات المطاطية  ورشق أعوان الأمن المتمركزين بالقرب من المقر المذكور بالحجارة،  ليقع  الرد عليهم  بالقنابل المسيلة للدموع قصد تفريقهم.


 وما تزال محاولة تفريق هذه المجموعة متواصلة الى حد هذه اللحظة. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.