المحكمة تصدر قرارها في قضية أستاذة الانقليزية المتسببة في شلل لتلميذها بسبب الإهانة‎‎

قررت المحكمة الابتدائية بالمهدية، اليوم الجمعة 26 نوفمبر 2021، تأجيل النظر، إلى غرة شهر ديسمبر المقبل، في القضية المرفوعة ضد الأستاذة فاتن بن سلامة المتهمة بالعنف اللفظي والمعنوي وسوء المعاملة لتلميذ.

وقال الكاتب العام المساعد بالجامعة العامة للتعليم الثانوي فخري السميطي، إن أساتذة قطاع التعليم الثانوي نفذوا صباح اليوم وقفة بساعتين من أجل مساندة زميلتهم التي تمثل أمام القضاء، مؤكدا، أن هذه الوقفة شهدت مشاركة واسعة من طرف الأساتذة في كل المدارس الاعدادية والمعاهد الثانوية.
وأفاد، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، بأن عددا آخر من الأساتذة شاركوا أيضا في وقفة تضامنية انتظمت أمام مقر المحكمة الابتدائية بالمهدية تزامنا مع جلسة النظر في الشكاية المرفوعة على الأستاذة فاتن بن سلامة، مشيرا، إلى أن الجامعة العامة للتعليم الثانوي ستواصل دعم هذه الأستاذة خلال أطوار التقاضي حتى انصافها من طرف العدالة في هذه القضية.


يذطر أن هذه القضية، تعود إلى شكاية تقدمت بها عائلة تلميذ اتهمت أستاذة انقليزية بارتكاب العنف اللفظي والمعنوي وسوء المعاملة تجاه ابنهم، وهو ما نفته الأستاذة وأكدت أنها تعرضت للهرسلة خلال جلسة سابقة لدى مثولها أمام القضاء.

وأكدت الأستاذة أن مجموعة من المحامين ممن حضروا للدفاع عن العائلة ومعهم قاضي الجلسة دعوها الى طلب الاعتذار والصلح من العائلة، غير أنها رفضت لاقتناعها ببراءتها.
واعتبرت بن سلامة، أن حضورها محاكمة كيدية جاء نتيجة للتحريض الذي كالته لها محامية من عائلة التلميذ، معبرة عن صدمتها لما وصفته تعرضها للهرسلة والمس من حقها في التقييم بعد امضائها ل 27 سنة في تعليم وتاطير أجيال من المتعلمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.