أخبار

تونس بين الإحتفالات بعيد الشغل و المشاريع المعطلة .. فاضل عبد الكافي يتحدث

تونس بين الإحتفالات بعيد الشغل و المشاريع المعطلة .. فاضل عبد الكافي يتحدث

في ذكرى العيد العالمي للشغل اختار فاضل عبد الكافي رئيس حزب آفاق تونس التوجه برسالة الى الشعب للحديث عن المشاريع المعطلة بسبب التراتيب الإدارية المعقدة و اختار مدينة القيروان مثلا و المستشفى الجامعي نموذجا ، حيث تم رصد ميزانية قدرها 100 مليون دولار أمريكي في شكل هبة سعودية .

و في عودة الى الماضي تحدث الفاضل عبد الكافي عن تفاصيل المشروع: ” في 2017 كنت عضو في الحكومة و وقعت مع الطرف السعودي على هبة قدرها 100 مليون دولار أمريكي ، ثم جاء الملك سليمان و مع الرئيس الباجي قائد السبسي حطوا حجر الاساس لانطلاق مشروع المستشفى الجامعي بالقيروان .. اليوم مرت 4 سنوات و شي ما خرج على ارض الواقع هذا بسبب التعطيل الاداري هل هذا معقول ؟ يعني دولة تعطل الدولة ! دولة عندها 100 مليون دولار و تقعد 4 سنين ما تخرجش المستشفى ! في حين بلدان اخرى تنجز مشاريع و تبني مستشفى في 4 أسابيع..”

و واصل حديثه و هو مستاء من التراخي و كثرة المماطلة في الاجراءات التي تسمح ببدء المشروع متوقعا أن بالمواصلة على هذا المنوال من الممكن إنجاز المستشفى الجامعي في 2026 أي بعد 10 سنوات من تسلم الهبة فهل هذا معقول؟

فكيف لنا أن نستغرب عزوف المستثمرين و هروبهم الي الدول المجاورة سهلة المعاملة  أين تمكنك من أنهاء كل اجراءات المتعلق بالمشاريع في ظرف 24 ساعة في حين لا تزال تغرق غداراتنا في البيروقراطية ، و هنا نستعير قوله ” تونس تتبدل بجرة قلم” إذا تم التخلي عن مثل هذه المعاملات البالية و التي ولى زمانها منذ سنين فمن الممكن حقا بناء دولة جديدة مغايرة لما عليه الآن.

من جهته اعتبر أن مشروع المستشفى الجامعي لا يعنى بالقيروان فقط بل يهم جميع الولايات و هو من أكبر الاستثمارات في المستشفايات الجامعية ” في آفاق تونس حكينا الي تونس تنجم تتبدل بجرة قلم خاطر في كل ولاية حكاية كيما قنطرة رادس و الطريق السريعة بين جمنة و تونس و غيرهم من المشاريع الي تبدل عيشة التوانسة .”

و لم ينسى ان يعرج على زيارة وزير المالية المرتقبة للتفاوض مع صندوق النقد الدولي حول الديون التونسية ، مشيرا الى ان الأهمية للاستثمارات قائلا : “اليوم مليارات من الدينارات واقفين على باب تونس و ما نجموش يدخلوا و يستثمروهم في مشاريع تهم التوانسة لأنه التراتيب الادارية معقدة .. عندنا دولة أوروبية  مقدمة 30 مليون أورو و ما نجمناش ناخذوهم لنفس السبب.” 

كما توجه بدعوة الى رئيس الجمهورية و رئيس الحكومة بالغنكباب على مثل هذه المشاريع لتغيير الوضع الحالي و التخفيف من الاحتقان الاجتماعي .

بالنسبة لشأن المدينة الصحية التي تحدث عنها قيس سعيد في عدة مناسبات أوضح أن لا علاقة لها بمشروع المستشفى الجامعي بالقيروان ، كما لم يتم رصد اي ميزانية من الداخل او الخارج لانشاء المدينة الصحية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى