حسين العباسي : رئيس الدولة أراحنا ..وإيقاف نشاط البرلمان كان ضرورياً

أكد الأمين العام السابق للاتحاد العام التونسي للشغل حسين العباسي، اليوم الأحد، خلال إستضافته في موزاييك ، أن ما أقدم عليه رئيس الدولة قيس سعيد يوم 25 جويلية “أراحنا من البرلمان الذي رذل الحياة السياسية والحزبية”، قائلاً في الوقت ذاته إن ترذيل الأحزاب لا يخدم الديمقراطية ومصلحة البلاد عامةً، وفق قوله.

وقال العباسي:” إيقاف نشاط البرلمان كان ضرورياً، لكن خاب ظني عندما لم يقم الرئيس قيس سعيد بالدعوة إلى حوار لإضفاء مزيد من المشروعية على قراراته”.

وتابع:” الحوار الذي دعا إليه الاتحاد لن يكون مع الفاسدين ومع من لا يؤمنون بالوطنية، بل مع الأطراف التي تريد مصلحة البلاد”.

من جهة أخرى، أوضح العباسي أن الاتحاد لا يلتجئ إلى الإضرابات إلا عند استنفاد جميع الحلول، مضيفاً:” قدرنا الدفاع عن حقوق الأجراء ولم نخرج عن ثوابتنا في الدفاع عن الوطن”.

ونفى العباسي أن يكون الاتحاد قوة معطلةً ومكتف الأيدي ومتململاً منذ أن اتخذ سعيد إجراءات 25 جويلية، مشدداً في الآن ذاته على أن المنظمة الشغيلة لم تخفي قط مساندتها لهذه الإجراءات التي اعتبرتها خطوةً إيجابيةً.

وفي سياق آخر، أوضح العباسي أنه لم يكن وسيطاً بين زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي والرئيس الراحل الباجي قائد السبسي بخصوص الحوار الوطني.

وأضاف:” الباجي قايد السيسي كان يبحث على رئيس حكومة -قد يديه-، فقام بتعيين الحبيب الصيد ظناً منه أن حافظ قايد السبسي قادر على السيطرة عليه، وهو ما لم يحصل”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.