علقت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الجمعة، على التصريحات الصادرة من عواصم عدد من الدول الأجنبية، حول عدم شرعية الإنتخابات الرئاسية القادمة في سوريا.

وقالت وزارة الخارجية الروسية، في بيان: “إن تنظيم الانتخابات الرئاسية في سوريا هو شأن داخلي حصري لهذا البلد، ويتوافق بشكل كامل مع متطلبات دستور 2012 الحالي، والتشريعات الوطنية. ولا تتعارض هذه الإجراءات بأي حال من الأحوال مع أحكام قرار مجلس الأمن رقم 2254، والقرارات الدولية الأخرى، التي تقوم على احترام سيادة الجمهورية العربية السورية”.

وأضافت: “وفي هذا الصدد، فإننا نعتبر التصريحات التي صدرت، أمس، من عواصم عدد من الدول الأجنبية، حول عدم شرعية الانتخابات المقبلة، ما هي إلا عنصر ضغط سياسي فظ على دمشق، ومحاولة أخرى للتدخل في الشؤون الداخلية للجمهورية العربية السورية. لا أحد يملك الحق في إبلاغ السوريين، متى وتحت أي شروط يجب أن ينتخبوا رئيس دولتهم”.

وختمت وزارة الداخلية بيناها، قائلة: “على الرغم من الاحتلال الأجنبي غير الشرعي المستمر لجزء من الأراضي السورية، نأمل أن يتم التصويت وفقًا للمعايير الوطنية والدولية القائمة. واستجابة لنداء الجانب السوري، سنكون على استعداد لإرسال مراقبين روس إلى الانتخابات المقبلة في سوريا”.

وتنتقد دول غربية، ومن بينها دول الاتحاد الأوروبي، بشكل متواصل الانتخابات الرئاسية، التي تجريها الحكومة السورية، وتصفها بأنها “غير شرعية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.