على إثر تصريحات ماكرون / الجزائر: نرفض التدخل في شأننا الداخلي..

قالت الجزائر إنها ترفض رفضا قاطعا التدخل في شؤونها الداخلية، تعليقا على تصريحات أطلقها الرئيس ايمنوال ماكرون في حق الجزائر ورئيسها عبد المجيد تبون.

وذكر بيان للرئاسة الجزائرية، أن “جرائم فرنسا الاستعمارية في الجزائر والتي لم تعترف بها رغم انها لا تقبل أي تأويل تشكل القواعد الأساسية لحرب الابادة”.

وأضاف بيان الرئاسة أن فرنسا الاستعمارية التي فشلت في إعادة المجزرة التي اقترفها النازيون في القرية الفرنسية “اوغادوغ سور غلان” في الجزائر، تقوم بها اليوم في سوريا”. 

وفي وقت سابق من يوم السبت، استدعت الجزائر سفيرها بباريس دواد للتشاور، حسب ما أعلنته الرئاسة الجزائرية. 

وتأتي خطوة السلطات الجزائرية بعد تصريحات منسوبة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، نقلتها صحيفة لوموند، يتهم فيها السلطات الجزائرية بأنها تكنّ الضغينة لفرنسا، ويشكك في وجود أمة جزائرية قبل الاستعمار الفرنسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.