قضية اعتداء تلميذ على أستاذه .. صدور نتائج تحليل المخدرات واعترافات جديدة للجاني

أفاد مصدر أمني لإحدى الإذاعات، أنّ القاصر اعترف بجريمته وعبر عن ندمه، واعترف بأنّ دوافعه وراء ارتكاب جرمه جاءت بسبب حصوله على صفر في الامتحان الذي تغيب عنه، مما يستوجب مثوله امام مجلس التأديب آليا وفق نظام التدريس.

كما تحدث عن تعرضه لعمليات ترهيب من قبل أصدقائه حول  طبيعة مجلس التأديب، اضافة الى عمليات ضغط من عائلته، مشيرا إلى أنه ألحّ على أستاذه لإعادة الامتحان لكنه رفض، مما دعاه الى ارتكاب الاعتداء البشع.

وكان قاضي التحقيق اذن بإيداع القاصر في إصلاحية المروج، في  حين تعهدت فرقة مقاومة الاجرام بالحرس الوطني للقضية.

انّ نتيجة التحليل بشأن تعاطي القاصر الذي اعتدى على أستاذه بآلة حادة لمواد مخدرة ، صدرت سلبية، وبيّنت انه لم يتعاطى ايّ نوع من المخدرات.

نذكر ان القاصر من عائلة اجتماعية ميسورة ولا يعاني من مشاكل عائلية، في حين اقر مقربون منه انه انزوائي وغير اجتماعي.

يشار الى انّ الأستاذ ضحية الاعتداء اجرى سبع عمليات جراحية وحالته مستقرة وتم ايداعه بالمستشفى العسكري.

وقد لاقت هذه الحادثة تنديدا واسعا لدى التونسيين، لما فيها من اعتداء على رمزية المربي والعلم، وكمحاولة لرد الاعتبار عبر عدد من تلاميذ المعاهد اليوم عن احترامهم للمربين وشكرهم على الرسائل القيمية والاخلاقية التي يغرسونها في الناشئة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.