أخبارمجتمع

كانوا بصدد قتل تونسي.. القبض على 8 أفارقة أصيلي جنوب الصحراء

كانوا بصدد قتل تونسي.. القبض على 8 أفارقة أصيلي جنوب الصحراء

كانوا بصدد قتل تونسي.. القبض على 8 أفارقة أصيلي جنوب الصحراء

تمكّن فريق أمني يضمّ كلّا من الشرطة العدلية ومركز الشرطة في سكرة و فرقة النجدة في أريانة من القبض على 8 أفارقة أصيلي جنوب الصحراء إثر مطاردة استمرت إلى غاية فجر اليوم الثلاثاء، وذلك لتورطهم في محاولة قتل شاب تونسي طعنا بسكين والمشاركة في معركة.

وقال مصدر أمني لــ”وات”تمّ نقل الشاب المتضرّر في حالة حرجة إلى المستشفى مضيفا أنه تم حجز كمية هامة من المشروبات الكحولية ومواد مخدّرة لدى الموقوفين كانوا ينوون الاتّجار بها، مشيرا إلى أن النيابة العمومية بمحكمة أريانة أذنت بالاحتفاظ بجميع الأطراف من أجل محاولة القتل وكذلك من أجل بيع الخمر خلسة و الاتّجار بالمخدّرات .


وأوضح المصدر الأمني أن الوحدات الأمنية بمنطقة الأمن الوطني بأريانة الشمالية تلقّت خلال الليلة الفاصلة بين يومي الاثنين و الثلاثاء نداء استغاثة من طرف متساكني منطقة دار فضال سكرة يفيد بقيام مجموعة من الأفارقة جنوب الصحراء بالاعتداء على شاب تونسي بسكين وإحداث الفوضى والشغب وإدخال حالة من الهلع في صفوف المتساكنين وذلك بسبب خلاف بينهم .


وعبّر المكتب الجهوي لنقابات قوات الأمن التونسي في أريانة عن أسفه لتكرّر مثل هذه الأحداث، مشيرا إلى أنه نبّه سابقا وحذّر من الانعكاسات السلبية لهذه الظواهر على السلم الاجتماعية في عدد من مناطق ولاية أريانة التي تشهد وجودا مكثفا للجاليات الافريقية ذات الجنسيات المختلفة في ظل صمت أصحاب القرار من سلط سياسية ومجتمع مدني ومنظّمات حقوقية.


وشهدت منظقة دار فضال حالة من الغليان بسبب هذه الحادثة وتكرّر الاعتداءات على المواطنين والممتلكات من قبل عدد من الأفارقة من جنوب الصحراء وتفشّي مختلف أنواع الجريمة في صفوفهم، مشيرين أيضا إلى أن الخلافات التي تحدث بين هولاء المهاجرين أنفسهم يقع فضّها فيما بينهم بالعنف والأسلحة البيضاء والحجارة ممّا يحدث دائما أضرار مادية بممتلكات المتساكنين وحالة من الهلع في صفوفهم.


وقد تمكنت قوات الأمن بمختلف مناطق أريانة من إيقاف عدة أفارقة أصيلي جنوب الصحراء ضالعين في جرائم مختلفة مثل تجارة المخدّرات والدّعارة والتحيّل والاغتصاب تضرّر منها أفارقة وتونسيون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى