خطأ في المراسلة كان وراء فضيحة “الأيام المفتوحة” للتلقيح خلال عطلة عيد الإضحى.

هذا وقد تبيّن أنّه تمّ توجيه المراسلة الصادرة بتاريخ 19 جويلية 2021، عن رئاسة ديوان وزير الصحة السابق فوزي المهدي، إلى وزارة الخارجية عوضا عن وزارة الداخلية الجهة المعنية بتأمين مراكز التلقيح.

وكانت المراسلة  التي انتشرت في وسائل التواصل الاجتماعي بخصوص اعلام وزارة الصحة لوزارة الداخلية بأيام التلقيح المفتوحة، قد أحدثت جدلا واسعا، حيث كان من المفترض ان  تقوم وزارة الصحة باعلام وزارة الداخلية لتأمين العملية يومي العيد، ولكنه تم توجيهها خطأ الى وزارة الخارجية وبالتالي لم يتم تنظيم وتسيير عملية التلقيح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.