أكد المواطن علي الطرابلسي في تصريح لموزاييك اليوم، أن مستشفى الحبيب ثامر بالعاصمة سلّمه جثة إمرأة مجهولة عوضا عن جثة والدته التي توفيت في المستشفى يوم الاثنين الماضي بفيروس كورونا.


وانتقد المواطن بشدة إصرار ادارة المستشفي على أن الجثة تعود لوالدته والحال أنه كشف عن وجهها وتأكد أنها ليست هي.


يشار إلى أن موزاييك حاولت الاتصال بمدير المستشفى دون جدوى..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.