غير مصنف

الأمين البوعزيزي : لماذا لا تضرب ” داعش ” إلا في الأقطار الأكثر فسادا و استبدادا ؟

أكد الناشط السياسي الأمين البوعزيزي على صفحته الرسمية بالفايسبوك أمس 10 جوان 2015 ، أن نقاش تلفزي دار بينه و بين أحد من كبار أساتذة علم الإجتماع السياسي بالجامعة التونسية و خبير في النفط وهو حاليا عضو باللجنة الإقتصادية لنداء تونس حول حملة ” وينو البترول “. 

حيث أشار البوعزيزي إلى أن الجمعان تسابقا في التحذير من مخاطر ” داعش ” التي تقترب من تونس بعدما أحكمت سيطرتها على أجزاء من ليبيا ، إذ قال احدهما أن ” داعش ” شيطان ، وزايد عليه الثاني قائلا أنها سرطان وفق تعبيره و لما جاء دوره أكد أنه عوض التسابق على هجاء ” داعش ” يفترض الإجابة على السؤال التالي : لماذا لا تضرب ” داعش ” إلا في الأقطار الأكثر فسادا و استبدادا ، أليس حريا بنا التحذير من كون الأقطار الأكثر هشاشة مواطنية و شفافية هي الأكثر قابلية بسرطان ” داعش ” حسب قوله ، فعلق عليه عالم الإجتماع قائلا : ” لم أقابل في حياتي من يدافع على ” داعش ” كما هذا الضيف في إشارة إلى الأمين البوعزيزي .
حيث إعتبر البوعزيزي هذا الإتهام بالإرهاب اللغوي ممن خان قيم البحث العلمي و إحتراف التشبيح الوضيع حسب تعبيره.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق